الرجيم الصحى

رجيم قاراطاي التركي بالتفصيل

 رجيم

ويعرف أيضًا باسم الحمية الغذائية، هو عبارة عن اتباع نمط أو نظام غذائي متوازن يحتوي على العناصر والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، بحيث يتناولها الفرد بكمياتٍ محددة لغايات فقدان الوزن الزائد والتخلص من الدهون المكدسة، ويتفاوت أنواع الرجيم فيما بينها وفقًا للمبدأ أو الأساس الذي اعتُمد عليه في بناء الوجبات وتوزيعها على طول فترة الرجيم، إلا أن القاسم المشترك بين مختلف الأنواع هو ضرورة توفير المعادن والفيتامينات للجسم ليقوم بعملية التمثيل الغذائي وإمداد الجسم بالطاقة، وتحفيز الجسم على القيام بالمهام الموكولة لكل جزء، ولا بد من أنك عزيزي القارئ قد سمعت عن الكثير من أنواع الرجيمات المنتشرة عبر صفحات الإنترنت، ومن بينها رجيم قاراطاي التركي الذي سنتحدث عنه بالتفصيل في مقالنا هذا.

اقرأ أيضًا: سدادة الأنف أحدث الطرق لخسارة الوزن

رجيم قاراطاي

يعتبر رجيم قراطاي التركي من أحدث برامج الرجيمات التي أحدثت ضجة كبيرة في الآونة الأخيرة وخاصةً بين الأطباء، حيث تهدف إلى خسارة الوزن الزائد والتخسيس دون أي حرمان من الطعام، كما جاء هذا الرجيم ليحطم القواعد والأساليب التقليدية المتبعة من قبل الأطباء حول العالم المعروفة بالاعتماد على السعرات الحرارية والحرمان من المأكولات الدهنية؛ ويعود الفضل في إتيان هذا الرجيم إلى طبيبة أمراض القلب الدكتورة التركية جانان قراطاي التي استحدثت هذا النظام، ويرتكز بشكلٍ رئيسي على فقدان الوزن بالاعتماد على تحفيز الجسم على إفراز هرمون اللبتين؛ ويشار إلى أن الهرمون الأخير تتمثل وظيفته في زيادة قدرة الجسم على حرق الدهون الزائدة بعد مضي خمس ساعات من الصيام المتواصل، ويمتاز هذا البرنامج بالاعتماد على تناول وجبتين مقسمتين على مدار اليوم؛ بحيث يكون هناك فرق 12 ساعة بين كل وجبة والأخرى.

جدول رجيم قاراطاي

ينفرد جدول رجيم قاراطاي التركي باعتماده على نوعية الغذاء القائمة على مؤشر السكر وليس على كمية الغذاء والسعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، وهذا ما ميزّه أكثر من غيره من الرجيمات، وقد يتساءل الكثيرين حول مدى نجاحه؛ إلا أن المفاجأة بأن كل من طبقه قد أثبت نجاحه لاعتباره نظام حياة صحي أكثر من اعتباره نظام متخصص لنقصان الوزن، وخلاصة الكلام أن المبدأ به التحكم بمؤشر السكر ونسبته في مجرى الدم، لذلك فإن جدول رجيم قاراطاي يتلخص بما يلي:

  • الامتناع تمامًا عن تناول السكريات والنشويات بمختلف أشكالها وأنواعها، وذلك لضمان بقاء مستويات السكر في الدم دون 95، وبناءً على ذلك فإنه يقي من الإصابة بمرض السكري، ويخفض مستوى السكر في الدم عند مصابي السكر من النوع الثاني.
  • الممنوعات: الأرز، المعكرونة، الدقيق، الخبز، المعجنات، السكريات بمختلف أشكالها.
  • الأطعمة المسموحة: البروتين الحيواني كالدجاج والسمك واللحوم الحمراء، والبروتين النباتي كالفول والعدس والفاصولياء، كما تسمح الدهون والزيوت والزبدة والألبان كاملة الدسم ومشتقاتها.

مميزات رجيم قاراطاي

  • التخلص من الوزن الزائد دون حرمان وتعب.
  • طرد السموم المتكدسة داخل الجسم وتخليصه منها.
  • العناية بالبشرة والحفاظ على نقائها.
  • علاج اضطرابات الجهاز الهضمي بمختلف أشكالها؛ ومنها مشاكل القولون.
  • إمكانية تناول الدهون الحيوانية الطبيعية والفواكة الممنوعة في الرجيمات الأخرى بكل سلاسة.

نصائح لنجاح رجيم قاراطاي

  • الإلتزام التام بعدم تناول السكريات بمختلف أشكالها، والنشويات أيضًا؛ حيث تتحول إلى سكريات تلقائيًا بعد الهضم؛ فترتفع نسبة السكر في الدم.
  • الأفضل جعل الفارق الزمني بين الوجبتين 12 ساعة، بحيث تعتبر هذه المدة كافية لتحفيز الجسم على إطلاق هرمون اللبتين؛ وبالتالي التخلص من الدهون المتراكمة، وزيادة معدل حرق الدهون بنسبة تصل إلى 30%.
  • ضرورة إدخال جميع الأطعمة المسموح بها في كل وجبة لتعويض الجسم بما ينقصه من المعادن والفيتامينات.
  • التركيز والاهتمام بوجبة الإفطار على وجه الخصوص، إذ تعتبر المحرك الرئيسي لعملية الحرق، والتحكم بالجوع على مدار اليوم.

اترك تعليقاً

إغلاق