الفوائد الصحية للحليب

الفوائد الصحية للحليب

الحليب هو واحد من المشروبات الأكثر استهلاكا في جميع أنحاء العالم، لطالما ارتبط شربه بالصحة الجيدة سواء للكبار أو للصغار.

الحليب يمكن أن يأتي من العديد من أنواع مختلفة من الحيوانات، من البقر، والغنم، وحليب الماعز . هناك أيضا العديد من بدائل الحليب متاحة الآن، مثل حليب الصويا، حليب اللوز، حليب جوز الهند وأكثر من ذلك.

الحليب من البقر نفسه يأتي في أشكال عديدة بما في ذلك الأصناف ذات النكهة مثل الفراولة أو الشوكولاتة والحليب الخالي من الدسم ومنخفض الدسم، الذى لا يحتوى على اللاكتوز، الحليب المضاف إليه أوميغا 3 أو  الحليب العضوي.

الفوائد الغذائية للحليب

كوب واحد من الحليب كامل الدسم به 3،25٪ من الدهون ويحتوي على 146 سعرة حرارية، 8 غرامات من الدهون، 13 غراما من الكربوهيدرات و 8 غرامات من البروتين.

كوب واحد من الحليب الخالي من الدسم به حوالي 86 سعرة حرارية، 0 غرام من الدهون، 12 غراما من الكربوهيدرات و 8 غرامات من البروتين.

بعض العناصر الغذائية الهامة التي يوفرها الحليب:

الكالسيوم:

منتجات الألبان والحليب هي أفضل المصادر غذائية للكالسيوم، حيث أن هناك 306 ملليغرام من الكالسيوم في كوب واحد من الحليب الخالي من الدسم. الكالسيوم لديه العديد من الوظائف في الجسم ولكن الوظيفة الأساسية هي تطوير وصيانة صحة العظام والأسنان. كما أن الكالسيوم مهم لمنع تجلط الدم والتئام الجروح، والحفاظ على ضغط دم طبيعي، وتقلصات العضلات بما في ذلك ضربات القلب أيضا.

من المهم محاولة إقران الأطعمة الغنية بالكالسيوم مع مصدر من فيتامين D، والذى يساعد الأمعاء الدقيقة على امتصاص الكالسيوم.

الكولين:

الحليب هو أيضا واحد من أفضل مصادر الكولين، والذى يساعد على النوم، وحركة العضلات، والتعلم والذاكرة، ويساعد في امتصاص الدهون.

ترتبط كميات عالية من البوتاسيوم أيضا مع تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، والحماية من فقدان كتلة العضلات، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام والحد من تكوين حصوات الكلى.

البوتاسيوم: يرتبط تناول البوتاسيوم بإنخفاض بنسبة 20٪  من مخاطر الوفاة بشكل عام، الجرعة اليومية الموصى بها من البوتاسيوم للبالغين هى 4700 ملغ في اليوم الواحد.

فيتامين D : وهو مهم لصحة العظام، والمساعدة في تشكيل ونمو وإصلاح العظام، كما يلعب دورا مهما في امتصاص الكالسيوم والوظيفة المناعية. وقد يرتبط نقص فيتامين D مع هشاشة العظام والاكتئاب ، آلام في العضلات، ارتفاع ضغط الدم، وسرطان الثدي وسرطان القولون.

يوفر الحليب أيضا المغنيسيوم والفوسفور والفيتامينات A، فيتامين بي، وفيتامين B-6 وفيتامين B-12.

الفوائد الصحية المحتملة لتناول الحليب

من المعروف أن الحليب جيد لصحة العظام ذلك لأنه يحتوى على الثنائي القوي من الكالسيوم وفيتامين D. ومع ذلك، فمن المهم أيضا أن يكون هناك نظام غذائي متوازن وصحي شامل، والكالسيوم الكافي وفيتامين (د) وحده غير كافي لمنع هشاشة العظام. يجب الحفاظ على النشاط والقوة البدنية والرياضة، جنبا إلى جنب مع عدم التدخين واتباع نظام غذائي منخفض في الصوديوم ومرتفع في البوتاسيوم يساهم أيضا في صحة العظام عموما وانخفاض مخاطر التعرض لمرض هشاشة العظام.

ضغط الدم وصحة القلب: إن زيادة تناول البوتاسيوم يمكن أن تلعب دورا كبيرا في تحسين توسع الأوعية وخفض ضغط الدم.

وهناك مصادر أخرى غنية بالبوتاسيوم مثل اللبن والبرتقال والطماطم والفاصوليا والسبانخ والموز والخوخ يجب دمجها إلى نظامك الغذائي اليومي لزيادة كمية البوتاسيوم.

السرطان: إن خطر الوفاة من سرطان القولون والمستقيم هو أعلى في المواقع الجغرافية التي تتلقى أقل قدر من أشعة الشمس سواء دول أوروبا أو دول الخليج التى يصعب التعرض للشمس فيها. يقترح العلماء أن أحد أسباب ذلك هو أن فيتامين D قد يلعب دورا في تنظيم نمو الخلايا والوقاية من السرطان.

وعموما هناك علاقة بين تناول جرعات عالية من الكالسيوم وخفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والمبيض.

الاكتئاب: كميات كافية من الفيتامين D تدعم الهرمونات التى لها تأثير على المزاج، الشهية والنوم. وقد يرتبط نقص فيتامين D مع الاكتئاب، والتعب المزمن وPMS.

بناء العضلات وفقدان الوزن:

بروتينات الألبان عالية الجودة تدعم نمو العضلات وإصلاحها، الحفاظ على صحة العضلات مهم لدعم عملية التمثيل الغذائي والمساهمة في فقدان الوزن والحفاظ على الوزن.

كوب من الحليب يوميا قد يؤخر التهاب المفاصل وهشاشة العظام للنساء في الركبة والروماتيزم

المخاوف والاحتياطات من كثرة تناول الحليب:

عدم تحمل اللاكتوز عند الشخص المتحسس من الحليب تلك قد يجعله يواجه الإنتفاخ فى البطن، لذلك شرب الحليب الخالي من اللاكتوز، قد يخفف أو يزيل هذه الأعراض.

حساسية الحليب أو فرط الحساسية تختلف من عدم تحمل اللاكتوز، وقد تتطور إلى أعراض الحساسية مثل التنفس، والإسهال أو القيء، أو يمكن أن تتجلى مثل الربو، الأكزيما (طفح جلدي وحكة)، والتهاب الأنف، وضيق في الجهاز الهضمي، وكذلك النزيف والالتهاب الرئوي، وحتى الحساسية المفرطة.

تناول الكثير من البوتاسيوم أو الفوسفور، وكلاهما موجودان بنسبة عالية من الحليب، يمكن أن تكون ضارة لأولئك الذين لديهم الكلى لا تعمل بكامل طاقتها، إذا الكلى غير قادرة على إزالة البوتاسيوم الزائد أو الفوسفور من الدم، ويمكن أن تكون قاتلة.

كميات زائدة من الكالسيوم أيضا خطير، سواء عن طريق الأطعمة أو عن طريق المكملات الغذائية يمكن أن تتسبب في آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل الإمساك، وحصى الكلى أو الفشل الكلوي. مستوى المدخول الأعلى المسموح به من الكالسيوم هو 2.5 جرام يوميا للأفراد الأصحاء فوق سن 1 سنة.

وقد تم ربط مآخذ عالية من الكالسيوم مع زيادة خطر سرطان البروستاتا في بعض الدراسات.

Add Comment